عاجل

ملياردير صيني يصر على إسقاط النظام.. ويكشف عن "أسلحته"

ملياردير صيني يصر على إسقاط النظام.. ويكشف عن "أسلحته"

1 1003512

قال الملياردير الصيني غوو وينغي، الذي طلب اللجوء السياسي إلى الولايات المتحدة بعد اتهامه مسؤولين في بلاده بالفساد، إنه يريد "تغيير النظام الصيني ودفعه إلى الديمقراطية".

وأضاف: "أريد أن أحاول الوصول إلى دولة قانون، إلى الديمقراطية، إلى الحرية، إنه هدفي النهائي، تغيير النظام"، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأكد غوو معلومات نشرتها صحيفة "وول ستريت جورنال" تفيد بأن عناصر تابعين للحكومة الصينية زاروه في شقته في نيويورك، قائلا: "إن هدفهم الوحيد هو إسكاتي وأن أتوقف عن كشف المسؤولين الفاسدين".

وعن "أسلحته" في سعيه لإسقاط النظام، أضاف غوو: "لدي تسجيلات لأكثر من 100 ساعة من الحوارات"، مؤكدا أن "التهديد بالنسبة إليهم كبير جدا".

ولتحقيق هدفه "خلال 3 سنوات" إذا كان ذلك ممكنا، ينوي غوو أن يطلق قبل نهاية ديسمبر الجاري "منصة إعلامية" لكشف عيوب النظام الشيوعي.

وأشار غوو إلى أنه التقى "عشر مرات" المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب، ستيف بانون، الذي يدعو إلى أن تكون قضية "الحرب الاقتصادية" ضد الصين أولوية لدى واشنطن.

وقال: "لا يمكن لأحد أن يوقفني، لدي مال كثير لتحقيق ذلك"، مشيرا إلى أنه تحدث عن مشروعه مع ستيف بانون، الذي تحول موقعه الإلكتروني "برايتبرت نيوز" إلى مرجع لليمين المتطرف.

وصرح الملياردير الصيني: "إنه أحد أفضل الخبراء الذين أعرفهم في السياسة الدولية، أحد الغربيين النادرين الذين يفهمون آسيا فعلا".

ومنذ أشهر، يغرق غوو وسائل التواصل الاجتماعي باتهامات فساد يوجهها إلى النخبة في الصين الشعبية.

وأشار إلى أن حسابه على تويتر الذي يتابعه نحو 480 ألف شخص، تعرض للتعطيل عدة مرات منذ انعقاد مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني في أكتوبر.

ملياردير صيني يصر على إسقاط النظام.. ويكشف عن "أسلحته"

ملياردير صيني يصر على إسقاط النظام.. ويكشف عن "أسلحته"

1 1003512

قال الملياردير الصيني غوو وينغي، الذي طلب اللجوء السياسي إلى الولايات المتحدة بعد اتهامه مسؤولين في بلاده بالفساد، إنه يريد "تغيير النظام الصيني ودفعه إلى الديمقراطية".

وأضاف: "أريد أن أحاول الوصول إلى دولة قانون، إلى الديمقراطية، إلى الحرية، إنه هدفي النهائي، تغيير النظام"، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأكد غوو معلومات نشرتها صحيفة "وول ستريت جورنال" تفيد بأن عناصر تابعين للحكومة الصينية زاروه في شقته في نيويورك، قائلا: "إن هدفهم الوحيد هو إسكاتي وأن أتوقف عن كشف المسؤولين الفاسدين".

وعن "أسلحته" في سعيه لإسقاط النظام، أضاف غوو: "لدي تسجيلات لأكثر من 100 ساعة من الحوارات"، مؤكدا أن "التهديد بالنسبة إليهم كبير جدا".

ولتحقيق هدفه "خلال 3 سنوات" إذا كان ذلك ممكنا، ينوي غوو أن يطلق قبل نهاية ديسمبر الجاري "منصة إعلامية" لكشف عيوب النظام الشيوعي.

وأشار غوو إلى أنه التقى "عشر مرات" المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب، ستيف بانون، الذي يدعو إلى أن تكون قضية "الحرب الاقتصادية" ضد الصين أولوية لدى واشنطن.

وقال: "لا يمكن لأحد أن يوقفني، لدي مال كثير لتحقيق ذلك"، مشيرا إلى أنه تحدث عن مشروعه مع ستيف بانون، الذي تحول موقعه الإلكتروني "برايتبرت نيوز" إلى مرجع لليمين المتطرف.

وصرح الملياردير الصيني: "إنه أحد أفضل الخبراء الذين أعرفهم في السياسة الدولية، أحد الغربيين النادرين الذين يفهمون آسيا فعلا".

ومنذ أشهر، يغرق غوو وسائل التواصل الاجتماعي باتهامات فساد يوجهها إلى النخبة في الصين الشعبية.

وأشار إلى أن حسابه على تويتر الذي يتابعه نحو 480 ألف شخص، تعرض للتعطيل عدة مرات منذ انعقاد مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني في أكتوبر.

كوريا الشمالية لأميركا: "الابتزاز النووي" يأجج التوتر

كوريا الشمالية لأميركا: "الابتزاز النووي" يأجج التوتر

1 1003436

اتهمت بيونغ يانغ، خلال محادثات نادرة مع مسؤول كبير في الأمم المتحدة، واشنطن بممارسة "ابتزاز نووي" لتأجيج التوتر في شبه الجزيرة الكورية على خلفية برنامجيها الصاروخي والنووي.

ويأتي هذا الإعلان بعدما اختتم الدبلوماسي الأميركي جيفري فلتمان، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، زيارة استمرت 5 أيام إلى كوريا الشمالية.

وهذه الزيارة الاستثنائية بدأت بعد أسبوع على إطلاق كوريا الشمالية في 28 نوفمبر صاروخا باليستيا عابرا للقارات قادرا على بلوغ الأراضي الأميركية القارية، بحسب خبراء.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية أنه خلال هذه الزيارة الأولى لمسؤول بهذا المستوى في الأمم المتحدة منذ 2010، التقى فلتمان وزير الخارجية ري هونغ-هو ونائبه باك ميونغ كوك.

وأضافت أن بيونغ يانغ قالت "خلال المحادثات إن سياسة العداء التي تتبعها الولايات المتحدة حيال كوريا الشمالية وابتزازها النووي هما مسؤولان عن الوضع الحالي المتوتر في شبه الجزيرة الكورية".

وتابعت الوكالة أن كوريا الشمالية اتفقت مع الأمم المتحدة في الوقت نفسه على "إجراء اتصالات منتظمة عبر زيارات على مختلف المستويات". ولم تشر الوكالة إلى أي لقاء بين فلتمان والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون.

وكررت الوكالة الكورية الشمالية، السبت، من جديد موقف بيونغ يانغ التي ترى أن التدريبات المنتظمة للولايات المتحدة مع القوات الكورية الجنوبية "تكشف نيتها الإعداد لضربة نووية استباقية مفاجئة" ضد كوريا الشمالية.

كيم يحتفل بإطلاق صاروخ باليستي على جبل "مقدس"

كيم يحتفل بإطلاق صاروخ باليستي على جبل "مقدس"

1 1003451

احتفل زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بإطلاق أحدث صاروخ من صنع بلاده، من على سفح جبل "مقدس"، قيل أن والده ولد فيه، بحسب سكاي نيوز.

وانطلق الزعيم الكوري في نزهة ثلجية حول جبل بايكتو، وهو بركان غير نشط ويعتبر أعلى قمة في البلاد، بعد أن أطلقت كوريا صاروخا باليستيا لإثبات أن أميركا بأكملها في متناول أسلحتها.

وتظهر الصور التي أصدرتها القناة التلفزيونية الحكومية، كيم في القمة التي غطتها الثلوج ما وصفته وسائل الاإعلام المحلية بـ"جبل الثورة السامي".

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية عن كيم قوله "أستغل الفرصة للتعبير عن الأيام المشحونة بالعاطفة" حين أدرك القضية التاريخية لإنجاز القوة النووية بالدولة.

وتم إطلاق الصاروخ العابر للقارات في 29 نوفمبر، وقالت الوكالة إن الصاروخ كان في الجو لمدة 50 دقيقة، وإن الاختبار أثبت أن الولايات المتحدة بأكملها في متناول الأسلحة الكورية.

بيونغيانغ.. مساع دولية لتخفيف التوتر وواشنطن تضغط

بيونغيانغ.. مساع دولية لتخفيف التوتر وواشنطن تضغط

1 1003154

كشفت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية اليوم السبت إن جيفري فيلتمان رئيس الشؤون السياسية بالأمم المتحدة الذي زار كوريا الشمالية الأسبوع الماضي أبدى استعداده لتخفيف حدة التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

وقالت كوريا الشمالية أيضا في بيان نشرته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، إن مبعوث الأمم المتحدة اعترف بالتأثيرات السلبية للعقوبات على المساعدات الإنسانية، وأضافت أنه تعهد بالمساعدة في تيسير المساعدات الإنسانية.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية يوم الجمعة، أن المبعوث الأميركي لشؤون كوريا الشمالية سيتوجه إلى اليابان وتايلاند هذا الأسبوع لبحث كيفية زيادة الضغط على بيونغيانغ بعد أحدث تجربة أجرتها لإطلاق صاروخ باليستي.

وأجرت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي اختبارا لإطلاق أقوى صواريخها الباليستية العابرة للقارات قائلة، إن بإمكان هذا الصاروخ الوصول لكل أراضي الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان خطي مقتضب إن جوزيفيون الممثل الأميركي الخاص للسياسة المتعلقة بكوريا الشمالية سيسافر إلى اليابان وتايلاند خلال الفترة من 11 إلى 15 ديسمبر للقاء مسؤولي الحكومتين "لبحث سبل تعزيز حملة الضغط في أعقاب أحدث تجربة أجرتها جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لإطلاق صاروخ باليستي.

وأضافت الوزارة أن "الولايات المتحدة تتطلع إلى مواصلة شراكتها مع كل من الدولتين حتى تعود جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية إلى المحادثات الموثوق بها لنزع السلاح النووي".

استقالة نائب أميركي بعد تقديم عرض غامض لزميلتيه

استقالة نائب أميركي بعد تقديم عرض غامض لزميلتيه

1 1003207

قدم النائب الجمهوري، ترنت فرانكس، استقالته من منصبه النيابي فجأة ، بينما تجري لجنة الاخلاقيات في المجلس تحقيقا في اتهامات من زميلات له بسلوك جنسي غير لائق.

وأقر ترنت فرانكس، النائب عن ولاية أريزونا منذ 2003، في بيان، بأنه ازعج اثنتين من مساعداته عبر مناقشتهما في قضية حمل، لكن موقع "بوليتيكو" الإلكتروني الإخباري ذكر أن زميلاته يعتقدن أنه كان يسعى لإقامة علاقات جنسية معهن.

وذكر النائب، في البداية، أن استقالته ستدخل حيز التنفيذ في نهاية يناير المقبل، لكنه قال الجمعة إنه سيغادر منصبه فورا، كما ذكرت وسائل إعلام أميركية.

وأورد موقع "بوليتيكو" أن ترنت فرانكس سأل زميلتيه عما إذا كانتا ترغبان في عملية تأجير للرحم، بعدما تحدث إليهما عن مشاكل في الخصوبة تعاني منها زوجته.

وتحدثت صحيفتا "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز" عن عرضه خمسة ملايين دولار لإحدى زميلاته لتحقيق ذلك.

وتساءلت السيدتان، حينذاك، عما إذا كان ترنت فرانكس يعرض عليهما إقامة علاقات جنسية معهما، لأنه لم يوضح ما إذا كان يتحدث عن تلقيح صناعي أو ممارسة الجنس معهما.

ونشر موقع "بوليتيكو" أن ترنت فرانكس نفى هذه الاتهامات عبر المتحدث باسمه.

وفي أول بيان له قال هذا النائب المحافظ المناهض لحق الاجهاض إنه "لم يحاول إطلاقا ترهيب أي شخص جسديا أو إجباره او إقامة علاقات جنسية مع زملاء في البرلمان".

وأُبلغ الرئيس الجمهوري لمجلس النواب بول راين بهذه الاتهامات في 29 نوفمبر كما قال مكتبه، واعتبرها "صادقة"، وقال لترنت فرانكس إنه من الأفضل أن يستقيل.