10 حقائق عن ستيف بانون مستشار ترمب المثير للجدل

10 حقائق عن ستيف بانون مستشار ترمب المثير للجدل

b154ab0f 1e3a 42aa b328 14310feb615f 16x9 600x338 

بعدما أقام الدنيا وأقعدها هاهو ستيف بانون كبير المخططين الاستراتيجيين والمستشارين للرئيس الأميركي دونالد ترمب، يخرج عن البيت الأبيض، في خطوة لم تكن متوقعة من البداية، إذا ما رجعنا إلى الإشادات المبكرة لترمب بالرجل، لكن يبدو أن عواصف الأسابيع الأخيرة لن تمضي بهدوء، وأن ثمة ما هو قادم وراء الأفق.

ويشبه بانون ترمب في العديد من الأمور الشخصية، وربما العملية، فهو رجل متعدد الزواجات، ويتوافق معه فكريا في الأفكار اليمينية، كما أن كلاهما قادم من خارج المركز واشنطن، ولم يسبق لأي منهما مزاولة أي عمل حكومي.

في 28 يناير الماضي كان بانون قد تولى منصبه رسميا في البيت الأبيض بعد عشرة أيام من تنصيب ترمب رئيسا للبلاد، وكان بهذا يتوج الجهود التي قام بها أثناء الحملة الانتخابية لترمب، فهو بلاشك أحد العوامل التي قادت لنجاحه ووصوله إلى سدة الحكم.

وقد كان آخر عمل لبانون قبل دخول المجال السياسي؛ منصبه كرئيس تنفيذي لموقع بريتبارت الإخباري اليميني، الذي يقوم على الأخبار والتعليقات، والذي وصفه بانون بأنه منصة بديلة على شبكة الإنترنت للإعلام الشعبوي، وقد آثر أن يترك العمل بالموقع لصالح ترمب، ولا يعرف إن كان سيعود إليه الآن أم لا بعد التطورات الأخيرة.

ca83831c 66ff 4e70 b0ac 77e51711d699

وفي يوم الجمعة 18 أغسطس كان أن غادر ستيف بانون البيت الأبيض، وسط زخم الضجيج حول الإدارة الأميركية، وتصريحات ترمب حول تجمع دعاة تفوق العرق الأبيض، ويبدو أنه أجبر على اتخاذ هذا القرار بعد أن ساءت الأمور في الأسابيع الأخيرة.

هنا 10 من الحقائق عن بانون، الحياة الشخصية والمسار الوظيفي والأفكار:

1- المولد والحياة المبكرة: هو من مواليد 27 نوفمبر 1953 في نورفولك بولاية فرجينيا، والدته دوريس هير ووالده مارتن بانون، الذي كان يعمل في إصلاح خطوط الهواتف، وهو من أسرة تنتمي للطبقة العاملة ذات أصول إيرلندية وكاثوليكية المعتقد من مؤيدي جون كينيدي وأنصار العمل النقابي.

2- الدراسة والتعليم: تخرج بانون من جامعة فرجينيا للتكنولوجيا في عام 1976 حيث حصل على درجة البكالوريوس في التخطيط الحضري، ومن ثم على درجة الماجستير في دراسات الأمن القومي من جامعة جورج تاون بكلية الخدمة الخارجية، ولاحقا في عام 1985، حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال مع مرتبة الشرف من كلية هارفارد للأعمال.

3- خدمته في البحرية الأميركية: عمل بانون ضابطاً في البحرية الأميركية لسبع سنوات، في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينات، وقد خدم في المدمرة "يو اس اس بول فوستر" كموظف حربي في أسطول المحيط الهادئ، كذلك كمساعد خاص لرئيس العمليات البحرية في وزارة الدفاع الأميركية.

4- العمل في مجال الأعمال والمصارف: بعد الخدمة العسكرية عمل بانون في بنك جولدمان ساكس كمصرفي استثماري في قسم عمليات الاندماج والاستحواذ، وفي عام 1990، أطلق بانون والعديد من الزملاء من جولدمان ساكس بنكا ناشئا متخصصا في الاستثمار الإعلامي باسم "بانون وشركاه"، ومن خلال شركتهم هذه فاوضوا في عمليات مثل بيع شركة كاسل روك للترفيه إلى تيد تيرنر، وشاركوا بحصص مالية في خمسة من البرامج التلفزيونية الناجحة. وفي عام 1998 انتهت الشركة بشرائها من قبل سوسيتيه جنرال.

994a1ec3 50a3 4535 94a5 0e033c26f662

5- إسهاماته في مجال البيئة: خلال إدارته لشركته الاستثمارية، وفي عام 1993 كان بانون قائما بالأعمال لمدير المشروع البحثي لعلوم الأرض (بايوسفير 2) وذلك في أوراكل بولاية أريزونا. وقد حوّل بانون عمل المشروع من التركيز على البحث لاستكشاف واستعمار الفضاء باتجاه قضايا التلوث والاحتباس الحراري، وقد غادر المشروع في عام 1995.

6- العمل في مجال الأفلام ووسائل الإعلام: في التسعينات أصبح بانون منتجا منفذا في مؤسسة هوليوود للأفلام والصناعات الإعلامية، حيث أنتج 18 فيلما منذ عام 1992 حيث بدأ بـدراما "العداء الهندي" مع المخرج والممثل شون بين، إلى العمل مع المخرجة جوليا تيمور في فيلم "تيتوس" عام 1999. وقد تشارك مع جيف كواتينيتز التنفيذي في مجال صناعة الترفيه، في شركة "فريم المحدودة" وهي شركة للسينما وإدارة التلفزيون.

وفي عام 2004 قدم بانون فيلما وثائقيا حول رونالد ريغان بعنوان "في وجه الشر" ومن خلاله كسب معارف وأنتج أفلاما أخرى منها: "صحوة المرأة المحافظة" عن سارة بالين.

وفي عام 2006 أقنع بانون بنك جولدمان ساكس للاستثمار في شركة متخصصة في ألعاب الإنترنت. وبعد دعوى قضائية، تغيرت علامتها التجارية لتصبح اسمها "افنتي ميديا" وأصبح بانون الرئيس التنفيذي والمدير لها اعتبارا من 2007 حتى 2011.

وفي تلك الفترة برز بانون كمتحدث في قضايا الأزمة الاقتصادية في 2008 والتأثير المحتمل على الرعاية الطبية والصحية، وأنتج كذلك فيلم "الجيل صفر" الذي يعالج جذور العولمة، ويركز الفيلم على أن جوهر الإشكال الاقتصادي، هو انهيار ثقافي في الأساس.

وفي عام 2015 صنف الشخصية رقم 19 المؤثرة في الإعلام الأميركي في تقييم مؤسسة ميدتيت الإخبارية، ضمن 25 شخصية للسنة.

كذلك كان له برنامج إذاعي باسم "بريتبارت الإخباري اليومي" على راديو "سيريس أكس أم".

7- إسهاماته في المجال المحاسبي: شغل بانون موقع الرجل التنفيذي والمؤسس المشارك لمعهد محاسبة الحكومة، المتخصص في المجال الضريبي، وعمل به من 2012 إلى 2015 وكان يحصد منه سنويا من 81 ألفا إلى 100 ألف دولار ويعمل لـ 30 ساعة أسبوعيا لصالح المعهد.

f8aaf15a fe58 4f3c aef2 73978b2714fd

8- عالم بريتبارت الإخباري: كان بانون أحد مؤسسي مجلس شبكة بريتبارت الإخبارية ذات التوجهات اليمينية، وبعد وفاة مؤسس الشبكة الأساسي في عام 2012 والمسمية باسمه أندرو بريتبارت، أصبح بانون المدير التنفيذي لبريبتارت نيوز الشركة الأم، وتحت إدارته اتخذت الشركة مسارا باتجاه تعزيز التيار القومي، وقد عرّف بانون الموقع بأنه منصة "لبديل اليمين" وقال "إننا نعتبر أنفسنا منظمة قاسية باتجاه التيارات السياسية المثالية".

9- العمل السياسي وعهد ترمب: في 17 أغسطس 2016 عين ترمب بانون رئيسا تنفيذيا لحملته الانتخابية، ليغادر بريتبارت، وفي 13 نوفمبر بعد فوز ترمب رشح بانون لتولي منصب كبير مستشاري واستراتيجيي الرئيس الأميركي، ورغم أن هناك معارضين لترشيحه، فقط قال في مقابلة بتاريخ 18 نوفمبر "الظلام قد يكون مفيدا" وأشار لشخصيات مثل ديك تشيني "وأن القوة تخدم عندما نعرف كيف نتعاطى معها، وتفشل إذا كنا عميانا ولا نعرف أهدافنا".

ودافع ترمب عنه متمسكا به، في مقابلة مع نيويورك تايمز وقال: "لقد عرفت ستيف بانون منذ سنوات طويلة.. وإذا ما اعتقدت أنه عنصري أو متطرف أو أي من هذه الأمور.. فإنني لن أفكر أبدا في تعيينه معي".

وعقب أيام من تنصيب ترمب قال بانون لوسائل الإعلام: "إن الميديا يجب أن تشعر بالخجل وأن تسكت وأن تتعلم السماع لفترة، أريدكم أن تقتبسوا ذلك: الإعلام هنا هو الحزب المعارض إنه لا يفقه هذا البلد، وهو لا يعرف إلى الآن لماذا ترمب هو رئيس الولايات المتحدة".

a4f5f11e f0f7 4943 84c7 a20f92a9f856

10- الحياة الأسرية والزواجات الفاشلة: مثل ترمب فقد تزوج بانون ثلاث مرات في حياته، وفي كل مرة كانت علاقته تنتهي بالطلاق. وهو أب لثلاثة بنات كبار. زواجه الأول كان من كاثلين سوزان هوف (مواليد 1955) ولهما ابنة هي مورين وتطلقا سنة 1988.

والزواج الثاني من ماري لويز بيكار، وهي مصرفية سابقة، وتزوجا في 1995 وقد أنجبا بنتين توأمين ولدتا بعد ثلاثة أيام من الزواج، وقد تطلقا في 1997. وقد وجهت بيكار إلى بانون اتهامات بالعنف المنزلي والاعتداء، لكنها لم تحضر المحكمة في يناير 1996 ما أسقط الاتهام.

أما زواجه الثالث فقد كان من ديان كلوسي وانتهى أيضا بالطلاق في 2009.

 

الالماني كارل ماركس

Karl Marx 001

فيلسوف ومفكر سياسي واقتصادي وعالم اجتماع، ألَّف العديد من الكتب في مجالات الفكر والفلسفة والسياسة والاقتصاد. عُرِف بتصوره المادي في قراءة التاريخ ونقده للرأسمالية، كما اشتهر بنشاطه الثوري في صفوف الحركة العمالية.

 

المولد والنشأة

ولد كارل ماركس يوم 5 مايو/أيار 1818، في مدينة ترير التابعة يومئذ لمملكة بروسيا، الواقعة شرق ألمانيا حاليا، وهو الابن الثاني في أسرة ميسورة الحال تنتمي إلى الطبقة الوسطى، وتتكون من تسعة أبناء.

ينحدر أبوه "هاينريش ماركس" من عائلة يهودية ضمَّت العديد من الحاخامات وتجار مزارع الكروم. اضطر الأب إلى اعتناق البروتستانتية سنة 1816 من أجل التمكن من ممارسة مهنة المحاماة بعد صدور قوانين تمنع ولوج اليهود إلى الوظائف العمومية في ألمانيا، وحوَّل اسمه من "هرشل" إلى "هاينريش".

أما الأم فهي "هنرييت برسبورغ"، تنحدر من عائلة يهودية هولندية، وقد بقيت على يهوديتها حتى وفاة والدها الحاخام، ثم اعتنقت المذهب اللوثري عام 1825.

 

الدراسة والتكوين

تلقى ماركس تعليمه الثانوي بمدينة ترير، وانتقل إلى بون عام 1835 لدراسة القانون، ثم إلى برلين في مارس 1836 لدراسة التاريخ والفلسفة بجامعة فريدريش فيلهلم، وشرع في إنجاز أطروحته للدكتوراه عام 1839 حول الفلسفة الإبيقورية، وعمل على دراسة جوانب الاختلاف بين الفيلسوفين ديموقريطس وإبيقور. وقد تخرج بدرجة الدكتوراه سنة 1841 من كلية الفلسفة بجامعة يينا، وهي من أعرق الجامعات الألمانية.

 

التوجه الفكري

تأثر ماركس في بداية حياته الجامعية بالفلسفة الهيغلية (نسبة إلى الفيلسوف الألماني جورج فريدريش هيغل)، حيث كان يتردد على حلقات الهيغليين الشباب في برلين، لكنه ما لبث أن تأثر أثناء إعداده لرسالة الدكتوراه بالفلسفات المادية، وكانت النزعة الإلحادية ونقد الدين يطبعان نقاشاته الفلسفية مع صديقيه موزس هس وبرونو باور المتأثرين بأعمال الفيلسوف المادي لودفيغ فيورباخ.

تَعَرَّف بعد ذلك في فترة إقامته في باريس على أفكار الاشتراكيين الفرنسيين مثل سان سيمون، وشارل فوريي، وبيير جوزيف برودون. وقد ساهم كل ذلك في تحوله من المثالية الهيغلية إلى المادية، ومن الديمقراطية الثورية إلى الشيوعية الثورية.

 

الوظائف والمسؤوليات

عمل كارل ماركس محررا في صحيفة الراين، وتولى رئاسة تحريرها في أكتوبر/تشرين الأول 1842، لكن الجريدة مُنعت من الإصدار في بداية 1843، ثم عمل بعد ذلك بسنوات مراسلا لصحيفة "نيويورك تريبيون"، وقضى الجزء الأهم من حياته في التأليف والكتابة.

تولى رئاسة فرع الرابطة الشيوعية في بروكسيل سنة 1847، وأسس جمعية العمال الألمان بالمدينة نفسها، وعمل بِمَعِية صديقه فريدريك إنجلز على صياغة بيان الحزب الشيوعي بتكليف من المؤتمر الثاني للرابطة الشيوعية، الذي عُقد بلندن نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 1847.

أسس الجمعية الدولية للعمال (الأممية الأولى) عام 1864 لأجل توحيد صفوف الحركة العمالية بأوروبا، وسهر على صياغة رسالتها الافتتاحية، وترأسها من عام 1866 إلى 1872.

 

التجربة الفكرية والسياسية 

بعد نيل درجة الدكتوراه في الفلسفة وتجربة قصيرة في مجال الصحافة، بدأ اهتمام ماركس بدراسة الاقتصاد السياسي أثناء إقامته في باريس سنة 1843، وقد اطلع في هذه الفترة على كتابات أهم المفكرين في هذا المجال مثل آدم سميث، ديفيد ريكاردو، جون ستوارت ميل، وجون باتيست سي.

أنتج ماركس عدة أدوات نظرية وتحليلية، وصاغ جملة من المفاهيم في إطار نقده للمجتمع الرأسمالي ودعوته إلى ضرورة الثورة البروليتارية بُغية التحول إلى الاشتراكية، وسعيه في التأكيد على أن هذا التحول حتمية تاريخية بالإضافة إلى كونه ضرورة.

تحَدث عن مفهوم الصراع الطبقي في البيان الشيوعي، واعتبر تاريخ أي مجتمع هو تاريخ صراعات طبقية، بسبب تضارب المصالح بين الطبقات الاجتماعية، ورأى أن رحى هذا الصراع داخل المجتمع الرأسمالي تدور بين أصحاب الرأسمال المُضطهِدين والعمال المُضطهَدين.

صاغ مفهوم المادية الجدلية انطلاقا من مفهومي الجدلية عند هيغل والمادية عند فيورباخ، ووظفه لكي يقدم تصورا ماديا للتاريخ الإنساني، وشرح مفهوم الاغتراب (الاستلاب) الاقتصادي، الذي يؤدي بدوره إلى اغتراب اجتماعي وسياسي للإنسان وفقا لأطروحته.

كما قدم مفهومه الخاص عن القيمة، والذي طوره انطلاقا من مفهوم القيمة عند الاقتصاديين الكلاسيكيين (سميث وريكاردو)، وأبدع مفهومي فائض القيمة وتراكم الرأسمال اللذين جعلاه يتنبأ بعدم قابلية النمط الاقتصادي الرأسمالي في الاستمرار، وحتمية تحول المجتمع الإنساني إلى النمط الاشتراكي في الإنتاج.

اعتبر ماركس أن فائض القيمة (الذي يُعَرِّفه بأنه قيمة العمل الفائض الذي يستمر العامل في أدائه بعد أن يكون قد أنتج قيمة أجره الذي يتقاضاه) هو استغلال لطبقة العمال من طرف طبقة الرأسماليين.

وأوضح عواقب استثمار أصحاب الرأسمال للجزء الأكبر من فائض القيمة في مراكمة المزيد من أدوات وعناصر الإنتاج على النمط الرأسمالي، حيث تؤدي هذه الدينامية إلى تراكم الرأسمال، ومن ثم إلى مضاعفة القدرات الإنتاجية باستمرار، مما يُفضي إلى حالة من فرط الإنتاج وميل معدل الربح إلى الانخفاض، وتنشأ بذلك أزمات دورية نتيجة لما يعتبره تناقضا داخليا للرأسمالية يُؤْذِن بانهيارها وفقا لرأيه.

 

المؤلفات

كتب ماركس العديد من المؤلفات، ويعد "رأس المال" أهمها، وفيه يعمد إلى نقد نظريات الاقتصاد السياسي السائدة قبله، وإلى دراسة النمط الرأسمالي في الإنتاج بشكل عميق بهدف اكتشاف القوانين الاقتصادية التي تحكم حركة المجتمع المعاصر.

ومن مؤلفاته كذلك "مساهمة في نقد الاقتصاد السياسي"، "نظريات فائض القيمة"، "بيان الحزب الشيوعي"، "بؤس الفلسفة"، "الأيديولوجيا الألمانية"، "أطروحات حول فيورباخ"، و"المسألة اليهودية".

 

الوفاة

توفي كارل ماركس في 14 مارس/آذار 1883 بعد عدة أشهر من المرض، ووُرِي جثمانه الثرى بمقبرة هاي غيت في لندن يوم 17 مارس/آذار 1883.

قصة نجاح ” والت ديزني Walt Disney “

قصة نجاح ” والت ديزني Walt Disney “

اليوم سنتحدث عن قصة نجاح ، لشخصية تعد من أشهر الشخصيات في العالم ، هذه الشخصية التي ابتكرت عالم خاص للأطفال يعيش فيه أحلامه وخيالاته بكل تفاصيلها ، هذه الشخصية حالة نادرة لم تتكرر بعد ، فهي ابتكرت لنا عالم فريد من نوعه مستقل بذاته ، عالم يأخذنا إلى أجمل قصص الخيال التي يعشقها الكبار قبل الصغار .

سنتحدث اليوم ، عن قصة نجاح ” والت ديزني Walt Disney ” الذي أسس أشهر الشخصيات الكرتونية التي عشناها في طفولتنا ويعيشها أطفالنا إلى يومنا هذا ، والت ديزني ، مؤسس عالم ديزني لاند الشهير ، الذي تمكن بإصراره وصبره وطموحه أن يحقق نجاحا عظيما مخلفا ورائه قصة نجاح تتحاكى بها الأزمان ، دعونا نتعرف كيف وصل والت ديزني إلى عالم الشهرة وكيف حقق نجاحاته المتواصلة الواحدة تلوة الأخرى ، علها تكون عبرة لنا ودافعا قويا يجعلنا نتقدم ونخطو خطوات النجاح التي سلكها المبدع ” والت ديزني ” . ولكن قبل أن نستمتع بقصة نجاحه الأسطورية ، سنتعرف على هوية هذا الأمريكي المبدع .

Founder of The Walt Disney Company

 

هو ” والتر الياس ” المعروف بوالت ديزني ، ولد في عام 1901 وتوفي في عام 1966 ، كان منتجا ومخرجا وكاتبا وممثلا بالإضافة إلى أنه كان رجل أعمال ، اسس شركة والت ديزني ، وأسس أيضا منتزه عالم ديزني لاند الشهير ، اشتهر باختراعه العديد من الشخصيات الكرتونية الشهيرة مثل ميكي ماوس ودونالد داك .

حصل والت ديزني على العديد من الجوائز والتكريمات لعل من أهمها جوائز الاوسكار التي تعتبر الأكثر في التاريخ ، فقد فاز بأكثر من عشرين جائزة اوسكار ، وترشح لأكثر من سبعة وثلاثين جائزة أوسكا ، وبالإضافة إلى هذا فقد حصل على ثلاث جوائز للاوسكار فخرية .

Walt disney

 

نشأته وبداية حياته :

تعود أصول والت ديزني إلى الإيرلندية ولكنه نشأ وترعرع في ولاية شيكاغو الأمريكية لمدة خمس سنوات ، ثم انتقل بعد ذلك مع ذويه إلى العيش في مزرعة بولاية ميسوري ، وبعد بيع المزرعة انتقلت العائلة للعيش في مدينة كنساس بالولايات المتحدة . عمل والت ديزني بإحدى مؤسسات النشر الصحفية ، وعند تخرجه من الثانوية في عام 1917 ، التحق في صفوف للرسم . وعند اندلاع الحرب العالمية الأولى زور وثائق أوراقه الشخصية ليصبح أكبر سنا فجعل تاريخ ميالاده من 1901 إلى 1900 حتى يتمكن من الالتحاق بفريق الصليب الأحمر للخدمة في الحرب حيث كان سائقا لسيارات الإسعاف آنذاك ، وأرسل إلى فرنسا عبر بعثة لسيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر الأمريكي . وأثنائها كان يتدخر بعض المبالغ القليلة التي يوفرها جراء بيعه لتذكارات حربية أصلية كان قد جمعها من معارك الحرب ، وبعد انتهاء الحرب عاد إلى وطنه .

Walt Disney 1912

Walt disney in Red Cross

 

قصة نجاحه :

كانت البداية عندما أدرك والت ديزني بأنه يحلم بأن يكون رساما كاريكاتيريا بإحدى الصحف ، وبالرغم من موهبته الفنية في رسم الكاريكاتيرات إلا أنه قوبل بالفتور من جانب الصحف المحلية في شيكاغو ، فانتقل إلى مدينة كانساس هو وأخيه وعمل في إحدى الشركات في مجال الرسوم التوضيحية للإعلانات والكتالوجات ، وبعد ذلك انضم إلى مجموعة من الرسامين من ذوي الخبرة الذين كان قد تعرف عليهم من خلال عمله ، فحاول إقناع إحدى دور النشر المحلية بأن يصمم لها إعلانات توضيحية محاولا إقناع صاحب دار النشر بأن هذه الإعلانات ستجلب له العديد من المكاسب ، وبالفعل كان له ذلك ، واشترى جميع المستلزمات الخاصة في العمل مما ادخره من نقود أثناء الحرب .

وبعد مرور وقت من الزمن ، وجد ديزني إعلانا من شركة ” كنساس سيتي فيلم آد ” التي يتمثل نشاطها في الدعاية للأفلام ، فكان المطلوب في الإعلان البحث عن رسام كرتون ، ولتحقيق حلمه في الرسوم الكرتونية ، اضطر إلى فض الشراكة بينه وبين صاحب دار النشر التي يقدم لها رسوما توضيحية ، ليلتحق بهذه الوظيفة . واثبت والت ديزنه جدارته في شغل الوظيفة ، واصبح من أفضل الرسامين في طاقم العمل كله .

وبعد اكتسابه مزيدا من الخبرة من عمله في رسم الكاريكاتير في الشركة ، انتقل إلى مرحلة جديدة ليحقق طموحه ، فأنشأ شركة خاصة به للإنتاج وكان اسمها ” Laugh O Gram Films Inc ” ، وبعد ذلك باع حصة من شركته إلى بعض الأشخاص ليحاول أن يجمع المال الكافي لإنتاج فيلم كرتوني قصير ، فحصل على رأس مال 15000 دولا ، وأنتج أول فيلمان كرتون قصيران من قصص الخيال ، وقام بتوزيع الفيلمين ، ونال الفيلمين إقبالا جماهيرا واسعا ، وعلى الرغم من هذا النجاح الجماهيري فلم يدر على ديزني من هذين العملين أي عوائد مادية ، فبعد الانتهاء من عمل فيلم ” اليس في بلاد العجائب أعلن إفلاسه ، ولكنه استطاع الاحتفاظ بنسخة الفيلم .

Laugh O Gram Films Inc

laugh o gram disney

 

عمل بعد ذلك كمصور فوتوغرافي لإحدى الصحف المحلية لكي يتمكن من الوقوف ثانية وادخار المال لمواصلة تحقيق حلمه ، كما ساعده أصدقائه ومعارفه على تحقيق حلمه في جمع المال ، حيث كان أحد عملاء شركته السابقة بتمويل عددا من قصص مغامرات أليس .

وأطلق بعد ذلك شركته ” ديزني بروداكشنز ” بالتعاون مع أخيه روي ، ومرت الشركة في العديد من الأحداث ما بين إخفاق ونجاح إلى أن استقرت الشركة وبدأت تظهر عليها نجاحات بارزة ، فأصبحت الشركة معروفة محليا وعالميا ، وخاصة بعد إنتاج فيلم كرتوني سينمائي طويل بعنوان ” سنو وايت والأقزام السبعة ” وكان ذلك في عام 1937 ، وحقق الفيلم العديد من الإيرادات في دور السينما وجلب الأرباح الطائلة ، وبعد هذا النجاح الساحق بدأ ديزني في إنتاج ثلاثة أفلام أخرى وهي ” بينوكيو ” و ” بامبي ” و ” فانتازيا ” ، ولكن لم تتلقى هذه الأفلام النجاح المطلوب على الرغم من تكلفة إنتاجها العالية ، ومما زاد الأمر سوءا فقد اندلعت الحرب العالمية الثانية في نفس زمن إصدار الأفلام الثلاثة فاضطر دينزي ببيع بعض أسهم الشركة حيث باع حوالي 750.000 سهم ، واستطاع من خلال المبلغ الذي حصل عليه من بيع الأسهم أن ينقذ شركته مرة أخرى .

Walt disney Snow White characters

Pinocchio

 

كان ديزني شخصية قيادية ولذلك لم يستطع التأقلم مع نظام الشركة الجديد في العديد من المساهمين لأنه كان يفرض سيطرته وأرائه على الآخرين ، فجاء بفكرة جديدة وهي فكرة إنشاء حديقة للتسلية ، ولكن قوبل برفض بعض أعضاء مجلس الإدارة ، فاضطر إلى الانتقال لمجال آخر للحصول على رأس مال لتحقيق حلمه في الحديقة ، فاتجه إلى التلفزيون حيث اقام شراكة مع مؤسسة اي بي سي ABC مقابل خمسة ملايين دولار تخصص لتمويل الحديقة ، فكانت أولى حلقات الرسوم الكرتونية التي بثها على القناة هي حلقات ” ميكي ماوس ” .

كبرت شركة والت ديزني وأصبح اسمه لامعا في مجال عالم الكرتون على المستوى العالمي ، فأصبحت شركته من أكبر الشركات العالمية في هذا المجال ، حتى وصل عدد موظفي الشركة يفوق الـ 112 ألف موظف ، وتبلغ أرباحه أكثر من 25 مليار دولار .

كما أصبحت حدائق ديزني الشهيرة موزعة في أكبر الدول العالمية ، وتوالت النجاحات تلوة الأخرى ، فأنشئت قناة ديزني التلفزيونية ، وإذاعة ديزني بالإضافة إلى إنتاج ديزني المسرحي ومجموعة ديزني للإنترنت .

disneyland

 

 

 

 

كريستوفر كولومبس

كريستوفر كولومبس

columbus07

 

 هو الشخص الذي اكتشف القارّة الأمريكيّة في عام 1492، وذلك عندما اعتقد بأنه قادر على الإبحار باتجاه الغرب عبر المحيط الأطلسي، ليؤكد للعالم أن بإمكانه الوصول إلى قارة آسيا من خلال الإبحار في المحيط الأطلسي. قد أثبت صحة نظريته فعلاً بعد ما أبحر من سانتا ماريا ووصل إلى مكان ظن أنه الهند، لكنه كان قد وصل إلى جزر الكاريبي التي تقع بين أمريكا الشمالية والجنوبية، الأمر الذي قاد الأروبيين لاكتشاف قارة أمريكا واستعمارها.

 

من هو دايفيد تشو

من هو دايفيد تشو

C5sWOuFWgAQE4 n

(دايفيد تشو) الشخص الذي قام بطلاء حوائط أول مكتب للفيسبوك برسوم الغرافيتي في عام 2005 لم يتم الدفع له مقابل نقود بل مقابل حصص في الفيسبوك نفسه. تشو كان وقتها فنان غرافيتي مُفلس وفي أمس الحاجة للنقود، لكن شين باركر الشريك المؤسس في فيسبوك أقنعه بأن يحصل على مقابل عمله بنسبة في الفيسبوك. وصلت قيمة حصة تشو في الفيسبوك في عام 2014 إلى 200 مليون دولار.