الاستحقاقات الانتخابية في العراق

الاستحقاقات الانتخابية في العراق

 

انتهت العمليات العسكرية في العراق بدحر وانهزام الارهاب في جميع المناطق التي سيطرت عليها عصابات داعش منذ 4 سنوات وتكللت الانتصارات بفرض الامن والاستقرار فيها وبدأت صفحة جديدة من صفحات المواجهة والاستعداد تمثلت بالاعداد للتحالفات السياسية بين الاحزاب والكتل الراغبة في خوض الانتخابات القادمة في منتصف أيار عام 2018 والشروع باعداد القوائم الانتخابية .

نحن الان أمام مرحلة جديدة من حياة العراق ومستقبله السياسي وعلى أعتاب رؤية سياسية اقتصادية اجتماعية ينهض بها ابناء الشعب العراقي تبدأ معها مرحلة العمل الجاد والنهوض والاعمار ومحاربة الفساد وملاحقة المفسدين وإسترجاع المال العام المسروق واعادته لابناء شعبنا العراقي المكافح وهي مسؤولية تضامنية على جميع القوى السياسية والوطنية والاجتماعية والاعلامية والمجتمع المدني المشاركة فيها وتقديم أنواع الدعم والمساندة في انجاح الحملة المعلنة على الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية وسيادة القانون وحرية التعبير عن الرأي وأحقاق الحق في جميع ميادين الحياة .

ان العراق يمر الان بمخاض عسير ان أراد أصحاب القرار حقيقة تطبيق مبادئ العدالة وارساء دعائم ومبادئ التعاون والانسجام وتقوية اللحمة الاجتماعية واعادة حزمة النسيج الاجتماعي المتفاعل والمتكاتف والذي كان سمة المجتمع العراقي قبل الغزو الامريكي للعراق سنة 2003 فان عليهم ان يواجهوا جميع العقبات والتحديات الكبيرة التي بدأت معالمها تتكون الان وترسمها خارطة العراق على جميع الاصعدة والاتجاهات ، يأتي مكملا للتحدي الكبير الذي واجهه ابناء العراق عند مواجهتهم للارهاب وأدواته .

أن من أهم التحديات التي ترسم ملامحها هي الاستعدادات التي تسعى اليها الفصائل والتشكيلات العسكرية التي ساهمت في التصدي لعناصر وقيادات داعش وتعلن أحقيتها في الحياة السياسية القادمة وسعيها لتشكيل تحالفات سياسية والاعلان عن خوض الانتخابات القادمة بقوائم انتخابية تعبر عن أهدافها وطموحاتها في قيادة دفة العمل السياسي بالعراق بعد أن مارست العمل العسكري الميداني واستطاعت مع القوات الامنية والعسكرية وبمساندة قوات التحالف الدولي من اعادة العراق الى عافيته ودحر الارهاب والاعلان عن مرحلة البناء والاعمار وهذا يتطلب رؤية حقيقة مستلهمة من الواقع الميداني والمعاناة التي يعيشها جميع ابناء العراق وضرورة اعادة روح الالفة والمحبة بين جميع مكونات الشعب العراقي واعادة الثقة في نفوس المواطنين وزرع الامل في حياة جديدة وبتطلعات حقيقة بعيدا عن المصالح الشخصية والفئوية لبعض الكتل والاحزاب السياسية .

ان اساس تكوين الاحزاب والقوائم الانتخابية التابعة لها أن تكون صورتها واصالتها نابعة من الدعم والمساندة الشعبية  تبتعد عن المصالح السياسية لدول مجاورة وأقليمية وان تحظى بدعم واسناد قاعدتها الاساسية وهي شعبها ومواطنيها وان تجعل مصلحة الوطن ومستقبل ابناءه المعيار الرئيسي في جميع تطلعاتها لخدمة العراق ومستقبله المنشود .

فالسعي الجاد لتحقيق الاهداف الاساسية من الاستحقاقات الانتخابية التي عليها أن تؤكد على احترام الرأي الاخر والدفع باتجاه تعميق روح التواصل الفكري بين جميع مكونات الشعب العراقي واحترام ارادة الشعب في تحقيق طموحاته وأهدافه وتطلعاته بعيدا عن المنازعات والاختلافات السياسية والعمل بجدية على اعداد برامج سياسية ذات رؤى ومضامين هادفة تسعى لتعزيز وحدة البلاد ولا تسمح لعودة الاهاب بجميع أدواته وصوره للعراق.

أن من أولويات العمل السياسي أن يتوافق ويسير بخطى حثيثة مع رؤية أقتصادية تتمثل باعداد برامج اقتصادية أسسها التنمية والاعمار وبناء المشاريع العملاقة التي تهيئ لأرضية قوية تكون دعامة اساسية للاستقلال السياسي الصحيح وتحقيق الارادة المستقلة في بناء البلد وتقوية موارده والاستفادة من ثرواته وتدعيم اقتصاده الوطني ودعم ادواته في العمل والانتاج .

 

الولايات المتحدة الامريكيا والعراق .. افاق جديدة

 الولايات المتحدة الامريكيا والعراق .. افاق جديدة

 

رسمت الاوضاع الاخيرة في العراق وبعد الاستفتاء الذي اجري في اقليم كردستان بالخامس والعشرين من ايلول 2017 ملامح جديدة للسياسة الدولية والاقليمية وكيفية التعامل مع المستجدات التي افرزتها هذه العملية وانعكاساتها وتأثيراتها على الامن الوطني والاقليمي لجميع الدول.

فأصدرت وزارة الخارجية الامريكية بيانا رسميا حول استفتاء حكومة اقليم كردستان العراق اوضحت فيه انها لا تعترف بالاستفتاء واعتبرته احادي الجانب وان نتائجه تفتقر الى الشرعية ودعت الحكومة العراقية الى عدم استخدام خطابات التهديد والوعيد والطلب من جميع دول الجوار العراقي برفض الاجراءات الاحادية والتوليح بأستخدام القوة.

ان قراءة واقعية لسياسة امريكا في منطقة الشرق الاوسط والمناطق ذات النزاعات والمواجهات المسلحة نراها تتبع صيغ واهداف تلائم مصالحها الستراتيجية التي تكفل لها تحقيق غاياتها ومن هنا كان الخط البياني السياسي الذي انتهجته الولايات المتحدة الامريكيا في ازمة اقليم كردستان يؤشر حقيقة نظرتها الميدانية ذات الافق والبعد السياسي التي تمهد لمرحلة جديدة في كيفية التعامل مع جميع القضايا والاحداث التي تخص المنطقة.

ولتحديد ملامح هذه المرحلة يمكن اجمالها بأهم النقاط التالية :

  • 1- تعمل الولايات المتحدة الى تحديد اهداف سياسية وعسكرية تهدف الى هزيمة تنظيمات داعش وتهيئة جميع المستلزمات والامكانيات العسكرية واللوجستية التي تساعد على تحقيق هذا الهدف في العراق وسويا والعمل على اعادة جميع الاراضي التي سيطر عليها مقاتلي داعش وتثبيت مكانتها كونها تمثل الاداة الاقوى في العالم
  • 2- ابقاء عدد من الوحدات القتالية الخاصة في العراق بحجة حماية الاراضي التي تم تحريرها من قبلهم واستمرار متابعة تحركات داعش وقياداته وعناصره في العراق وافشال مخططاته في العودة من جديد والاشراف على جميع المساعدات الدولية التي تقدم في سبيل مكافحة الارهاب وادواته
  • 3- تقديم الدعم لحكومة العبادي والمشاركة الفعلية في تعزيز الدور السياسي الذي ينتهجه رئيس الوزراء في تعامله مع جميع القضايا المهمة وتحديدا انهاء الارهاب في العراق واعطاء الصيغة المثلى في معالجة نتائج استفتاء اقليم كردستان والشروع في اعادة البناء والاعمار للمناطق المتضررة وعودة النازحين لدورهم
  • 4- تسعى الولايات المتحدة الى علاقة متميزة مع حكومة اقليم كردستان وتعميق الروابط  التاريخية التي تربطها مع الشعب الكردي والاحزاب السياسية الكردية وكما ورد في حديث الناطق الرسمي للبيت الابيض وهذا لا يعني تشجيع الاقليم على الانفصال عن العراق
  • 5- تعزيز مفهوم احتواء ايران بأعتباره احد الاهداف الميدانية والستراتيجية التي تحدد مسار واهداف السياسة الامريكيا في منطقة الشرق الاوسط واضعاف النفوذ والهيمنة الايرانية على القرار السياسي والامني في العراق
  • 6- الالتزام بالاهداف والمصالح العليا للولايات المتحدة الامريكيا في المنطقة العربية وتحديد التزاماتها وتحقيق مصالحها مع مراعاة الاقتصاد في النفقات التي من الممكن تتكفل بها الخزينة الامريكيا مستغلة دورها ونفوذها الكبير في علاقتها مع دول المنطقة

السعودية.. هذا أول أيام عيد الأضحى المبارك

السعودية.. هذا أول أيام عيد الأضحى المبارك

d433fc82 a055 4932 97bf c11ab1e53072 16x9 600x338

تعذرت رؤية هلال شهر ذي الحجة مساء الاثنين، التاسع والعشرين من شهر ذي القعدة لهذا العام 1438هـ، في عدة مناطق بالسعودية.

وكانت لجان الترائي قد خرجت لتحري رؤية الهلال، استجابة لدعوة المحكمة العليا التي دعت إلى تحرّي رؤية هلال شهر ذي الحجة 1438هـ، مساء الاثنين، وقالت إنه "لم يُرَ فيُتحرّى مساء يوم غد الثلاثاء الثلاثين من شهر ذي القعدة، حسب تقويم مكة".

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إنه "إشارة إلى ما أعلنته المحكمة العليا من ترائي هلال شهر ذي الحجة لهذا العام 1438هـ؛ ولأنه لم يرد إليها ما يثبت رؤية الهلال مساء هذا اليوم الاثنين التاسع والعشرين من شهر ذي القعدة لعام 1438هـ - حسب تقويم أم القرى - فستعقد المحكمة جلسة مساء الثلاثاء وستصدر قراراً بما يثبت لديها".

وعلى هذا يكون الجمعة، أول أيام شهر أيلول/سبتمبر، هو أول أيام عيد الأضحى المبارك، وكل عام وأنتم بخير.

جسور الموصل العائمة تفاقم أزمة الوصول للموصليين

جسور الموصل العائمة تفاقم أزمة الوصول للموصليين

Image result for ‫جسور الموصل العائمة تفاقم أزمة الوصول للموصليين‬‎

ثلاثة جسور عائمة أنشأت خلال الحرب على داعش في وسط الموصل وجنوبها وفي الشرق لكنها لا تعطيهم الا شقاء وتعب للعابرين.

ففي القيارة الجسر مغلق على السكان العابرين من الجنوب لإغراض الصيانة وهو الامر المكرر هناك دائما.

اما في الحمدانية بالشرق فأن جسر منيرة عادة ما يكون مكتضا بطوابير العابرين من الأهالي والجيش وبشكل مستمر فهو الطريق الأكثر تسهيلا من حيث الإجراءات للانتقام بين الايمن والايسر رغم بعد المسافة.

وفي قلب الموصل حيث جسر النصر بين الجانبين فأن العبور هنا اما ان تكون ماشيا او ان تضطر لاستحصال موافقات خاصة من الصعب الوصول اليها، لغرض العبور بالعجلات وهو امر شبه مستحيل.

رحلة طويلة يشقها الاهالي بين الجانبين الايسر والايمن للتنقل بعد ان كانت المدينة مرتبطة بجانبيها عبر خمسة جسور جميعها قطعت بقصف التحالف الدولي.

تقول ام محمد، انها "تعبر مسافة كيلومتر تقريبا مشيا على الاقدام حيث لا سيارات تنقلهم بين الجانبين لغرض الخروج من الايمن الى الايسر".

وأضافت ان "طوابير التدقيق الامني للخارجين اكبر مهمة واصعب علينا اجتيازها".

حركة الخروج من الايمن هي الاكبر ولا احصاءات حتى الان تحدد ذلك مقابلة العودة اليها.

تقول عائدة من الايسر الى الايمن سماح مهدي وهي شابة برفقة شقيقها وشقيقة اخرى ووالدتهم، ان "منطقتهم أصبحت اكثر استتبابا ولكن الخدمات قليلة".

وتبين سماح التي تسكن حي المنصور، ان "الوضع في الايسر صعب كل شيء أصبح غاليا السكن والطعام بخلاف الجانب الايمن حيث منازلنا التي ما زالت والحياة اسهل".

وتشق سماح طريقها بخطى صعبة وسط العشرات الذين يخرجون من الايمن وبين العجلات العسكرية العراقية والاخرى الامريكية للوصول الى الايمن.

وبعد عبور جسر الحرية بشقاء وسط الشمس الحارقة فأن عليها المضي قدما حتى الخروج من منطقة الحاوي في الايمن للوصول الى اقرب سيارات اجرة.

على الجانبين هناك بضع سيارات نقل كبيرة خصصتها قيادة عمليات نينوى لكن الأعداد المتنقلة هي اكبر من كل ذلك.

وعلى الكثيرين حتى ممن لا يفكر بالرحيل من الايمن عليه ان يذهب الى الايسر اجباريا فهو موظف ولا وجود لدوائر حكومية في الايمن رغم انه جزء من المركز قبل احتلال "داعش" حيث ان التنظيم الارهابي قام بتدمير كافة الدوائر الحكومية هناك.

واصبح فيما بعد التحرير، الجانب الايسر مركز المدينة التجاري ومقار السلطة المحلية.

وقال قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري ان "الجهد الهندسي يواصل أنشاء جسر عائم جديد لتخفيف الزخم على الجسور الموجودة في الموصل، في انتظار اتخاذ وزارة الاعمار والاسكان الاجراءات للمباشرة في اعادة اعمار الجسور الرئيسة".

وأضاف الجبوري ان "قيادة العمليات تحاول تقديم المساعدة وهي وفرت منشأت كبيرة للنقل لكن المشكلة ان تلك المنشأت لا يمكنها ان تتنقل بسهولة على الجسور العائمة لذلك هي تنقل الناس بعد عبورهم من احد الجوانب".

وتضم عموم محافظة نينوى 72 جسرا ومجسر لكن جميعها دمر جراء الحرب ولم يتم اعادة بناء اي منها سوى واحدا يربط اربيل بالموصل من جهة منطقة الخازر.

هل يتعض قاده الكورد من تجارب الماضي

هل يتعض قاده الكورد من تجارب الماضي

Image result for ‫علم كردستان‬‎

عام 1975باع الشاه الورقه الكرديه بعدما تفاهم مع العراق وسقط التمرد وانتهي خﻻل 24 ساعه ولم يجد المﻻ احد يستقبله فهل يتعض زعامات الكورد ويستفيدوا من تجارب ودروس الماضي ويسحبوا الورقه الكرديه من التوظيف فى البازر السياسي الدولي واﻻقليمي ويتعايشوا ويناضلو مع شعوب دول المنطقه من اجل التنميه والديمقراطيه والمواطنه المتساويه ، بدﻻ من المغالبه واستجﻻب التدخﻻت الخارجيه سيما وان كردستان دوله قاريه بﻻ منفذ بحري ومحصوره بين تركيا والعراق وايران وسوريه لذا يمكن محاصرتها وخنقها كما ﻻيمكن لها انشاء كيان دوله جزئيا او كليا دون رضى وتوافق تلك الدول وشعوبها