تونس.. اعتقال تكفيري حرض على استهداف تجمعات رياضية

تونس.. اعتقال تكفيري حرض على استهداف تجمعات رياضية 

10 18 fgfdd

قالت وزارة الداخلية التونسية إن الوحدات الأمنية العاملة بإقليم الأمن الوطني ببن عروس ، تمكنت من رصد دعوات على مواقع التواصل الإجتماعي للتحريض والتخريب أثناء مباريات كرة القدم وإقتحام الملاعب وقتل طاقم التحكيم وإستهداف عناصر الأمن.

وأضافت وزارة الداخلية في بيان صادر أمس أنه تم التعرف على صاحب تلك الدعوات الّذي تبين أن عمره 20 سنة يتبنى الفكر التكفيري ، وبالتحرّي معه إعترف بأنه تولّى تنزيل تلك الدعوات.

وقد أذنت النيابة العمومية بالإحتفاظ به ومباشرة قضية عدلية في شأنه موضوعها " التحريض على العنف والإشتباه في الإنضمام إلى تنظيم إرهابي".

وتمت إحالة ذلك الشاب إلى "الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسّة بسلامة التراب الوطني" لمواصلة التحريّات معه، وفقا لما موقع "الجريدة" التونسية.

 

 

رئيس فيسبوك يعلن خطته لمكافحة الإثارة والتضليل

رئيس فيسبوك يعلن خطته لمكافحة الإثارة والتضليل

1 1014424

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربرغ، الجمعة، أن الشركة ستبدأ في إعطاء أولوية لوسائل الإعلام "الجديرة بالثقة" في بث مشاركات التواصل الاجتماعي الخاصة بها، حيث تعمل الشركة على مكافحة "الإثارة" و"المعلومات المضللة".
وقالت الشركة، التي تملك أكثر من 2 مليار مستخدم شهريا، إنها سوف تستخدم استطلاعات الرأي لتحديد ترتيب وسائل الإعلام الجديرة بالثقة.

واستعرض زوكربرغ هذا التعديل في تدوينة على فيسبوك، قائلا إنه اعتبارا من الأسبوع المقبل ستعطي خدمة البث الإخباري وهي المنتج المحوري للشركة، أولوية "للأخبار ذات الجودة العالية" على المصادر الأقل جدارة.

وكتب زوكربرغ "هناك الكثير من الإثارة والمعلومات المضللة والاستقطاب في العالم اليوم".

ويقول "تتيح وسائل التواصل الاجتماعي للناس نشر المعلومات بشكل أسرع من أي وقت مضى، وإذا لم نعالج هذه المشكلات تحديدا سينتهي الأمر بتضخيمها".

وفي الوقت نفسه قال زوكربرغ إن كم الأخبار بشكل عام على فيسبوك، سيتقلص إلى نحو 4 في المئة من محتوى خدمة البث الإخباري، مقارنة مع 5 في المئة حاليا.

 

قريبًا فيسبوك يضع حدًّا للمواقع الإخبارية...فماذا وراء هذه التغييرات؟

قريبًا فيسبوك يضع حدًّا للمواقع الإخبارية...فماذا وراء هذه التغييرات؟

NB 227196 636518657979786797

لى مدار الأشهر القليلة المقبلة، سيرى مستخدمو فيس بوك البالغ عددهم ملياري شخص حول العالم محتوى أقلّ لوسائل الإعلام وأكثر لأصدقائهم، وذلك بحسب خطة الشركة التي أُعلنت عنها الأسبوع الماضي.

وكتب زوكربيرغ عبر صفحته على موقع التواصل الشهير أن الشركة ستركّز على "التفاعلات الاجتماعية ذات المغزى، بدلاً من المحتوى غير ذي الصلة" في مقترحاتها الإخبارية للمستخدمين.

وأضاف "حصلنا مؤخراً على تعليقات من مجتمعنا بأن المحتوى العام للمشاركات من الشركات والعلامات التجارية ووسائل الإعلام، يزاحم اللحظات الشخصية التي تقودنا إلى التواصل مع بعضنا البعض".

في هذا الإطار، قرأ خبراء الإعلام الرقمي في التغييرات التي بدأ موقع فيسبوك إجراءها على خوارزميته وطريقة عرضه للأخبار، إشارات قوية باتجاه ما وُصف بأنه دورة جديدة من دورات التغيير الجوهري في محتوى الإعلام الحديث، يحاول فيسبوك أن يصنعها بتدرّج سريع.

من جهتها، أشارت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقييمها للانعكاسات التي ستتركها رؤية زوكربيرغ على الصحف والمواقع الإخبارية، إلى أن تغييرات جوهرية ستحدث في سياسات التحرير والإعلان في هذه المنابر الإعلامية، كونها جميعها أضحت ومنذ عدة سنوات مدمجة في فيسبوك، وبقية وسائل التواصل الاجتماعي التي تعتمد عليها في انتشارها وبالتالي في مواردها الإعلانية.

ونسبت الصحيفة، إلى خبراء في الإعلام الرقمي قناعتهم بأن التحديث كبير للغاية، وسوف يؤثر على جميع الصفحات في الموقع وتحديدًا لأي مستخدم يتصفح فيسبوك كل يوم بين منشوراته وأخباره الجديدة.

ويرى خبراء آخرون، أن هذا التحديث سيساهم في عرض محتويات الأقارب والأصدقاء بشكل أكبر، على عكس منشورات صفحات الشركات والعلامات التجارية وكذلك وسائل الإعلام.

الى ذلك، هناك دوافع تجارية لهذا التحديث، بحيث ستُضطر صفحات الشركات المذكورة لدفع رسوم مالية لترويج ونشر المنشورات على شريط أخبار المستخدمين.

بناء على ذلك، يكمن المبرّر الظاهري الذي اعتمدته إدارة فيسبوك في عزمها تطبيق تغييرات فريدة من نوعها، في إعطاء الأولوية للروابط ، فهي ستمنح الأولوية للصداقة والعلاقات الأسرية على حساب علاقة جمهور المتابعين بالمشاهير، بحيث تعطي منشورات الأصدقاء وأفراد العائلة الأولوية الأولى للظهور على الصفحة الرئيسية للمستخدم.

سيلفي يكشف جريمة بشعة

سيلفي يكشف جريمة بشعة

story img 5a6043f15bd49

أدينت كندية بقتل صديقتها، بعد اكتشاف سلاح الجريمة ظاهرا في صورة سيلفي لهما نشرت على موقع فيسبوك قبل ارتكاب الجريمة.

وقضت محكمة بسجن شايان روز أنطوان، 21 عاما، سبع سنوات لارتكاب جريمة قتل صديقتها بريتني غارغول، 18 عاما.

وكانت الشرطة قد عثرت قبل عامين على جثة بريتني مخنوقة بالقرب من مكب نفايات في مدينة ساسكاتون بمقاطعة ساسكاتشوان الكندية، وعثروا على حزام بجوار الجثة ولم يعرفوا الجاني.

وبمراجعة الفيسبوك تم اكتشاف صورة سيلفي لأنطوان، وكانت ترتدي نفس الحزام المستخدم في ارتكاب الجريمة، ونشرت الصوررة مع الضحية قبل ساعات من قتلها.

وقالت أنطوان إنهما كانتا في حالة سكر، ودخلتا في مشادة محتدمة.

ودافعت عن نفسها بأنها لا تتذكر أنها قتلت صديقتها، وإن كانت اعترفت بمسؤوليتها عن موتها.

وقالت في بيان أمام المحكمة ألقاه محاميها :"لن أسامح نفسي أبداً، ومهما قلت أو فعلت فلن تعود {بريتني} للحياة مرة أخرى، أنا أسفة جداً جداً، ما كان يجب أن يحدث هذا".

صورة تلميذ غطّى الثلج شعره المتجمّد تثير تعاطفا واسعاً... فما السّبب؟

صورة تلميذ غطّى الثلج شعره المتجمّد تثير تعاطفا واسعاً... فما السّبب؟

28490 فتى الجليد

 

نتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لتلميذ صيني يبلغ ٨ سنوات، وقد غطّى الثلج شعره المتجمّد.

وأثارت هذه الصورة إعجاباً واسعاً وتعاطفاً كبيراً، وذلك لأنّ الطفل وانغ فومان يقطع يومياً مسافة 4.5 كيلومتراً ليصل إلى المدرسة الابتدائية في منطقة زاوتونغ القروية في إقليم يونان، ويواجه الطقس البارد والثلج ودرجات الحرارة المتدنية التي تصل إلى 9 تحت الصفر.

فتى الجليد

يصل وانغ إلى مدرسته بعد ساعة من المشي في الطقس المتجمّد، وقد تجمّد الثلج على شعره وحاجبيه ورموشه.

يذكر أنّ وانغ يعيش وشقيقته مع جدّته. أمّا والديه فيعملان في مدينة بعيدة عن المنزل. وأكّد وانغ أنّه يشعر بالبرد أثناء الذهاب إلى المدرسة لكنّ الطقس البارد والثلج لن يمنعاه من الدراسة.

وأشار الى أنّه عندما يكبر، يتمنّى أن يصبح ضابط شرطة لكي يلقي القبض على الأشخاص "السيئين."